ترقب جماهيري كبير الأعين كلها صوب باريس، بانتظار الفائز الجديد بالجائزة الأغلى في عالم

بوابة المغرب الشرقي

السباق على الجائزة أصبح شبه “محصور” بين النجمين، الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي، حيث تكثر التكهنات والتسريبات التي تتوقع فوز واحد على حساب الآخر في اليوم الأخير.
ولكن بعض العلامات التي ظهرت خلال الـ24 ساعة الأخيرة، أشارت إلى أن الهداف البولندي هو الذي سيحقق الجائزة الثمينة.
أول العلامات جاءت من قبل آنا ليفاندوفسكي، زوجة الهداف الكبير، التي نشرت مساء الأحد، صورة لها مع ليفاندوفسكي في مطعم فاخر بباريس.
وظهر الاثنان وهما في غاية السعادة في الصورة، خلال “العشاء الأخير” قبل يوم تسليم الجائزة بالعاصمة الفرنسية.
هذا الأمر قد يرجح كفة ليفاندوفسكي، الذي بدا سعيدا هو وزوجته في باريس، بينما لم ينشر ميسي أو زوجته أي صورة له عشية يوم الجائزة.
تصريحات مدير العلامة التجارية “بالون دور”، نيكولا مانيسييه، الأحد، أكد فيها أن اللجنة التي صوتت، “وضعت بعين الاعتبار أن جائزة العام الماضي تم إلغائها”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)