شركة بريطانية تشرع في التنقيب عن الغاز بساحل العرائش

بوابة المغرب الشرقي

وجهت مندوبية الصيد البحري بالعرائش، طلبا إلى أرباب وربابنة مراكب الصيد التقليدي والساحلي وكافة البحارة، بضرورة الابتعاد عن الإبحار بالمنطقة المخصصة للتنقيب عن الهيدروكاربورات، وذلك بمسافة لا تقل عن 500 متر حول منطفة الحفر والمحددة وفق إحداثيات مضبوطة.

مصادر اعلامية مطلع تكشف أن منصة الحفر “Stena Don” حطت الرحال قبالة ساحل العرائش لحفر البئر الأول في حقل الغاز المكتشف “Anchois-1” لفائدة شركة “Chariot” البريطانية.
وأكدت المصادر نفسها أن خبراء وتقنيون يعكفون على تثبيت المنصة ببرامج وإحداثيات متطورة، من أجل إعطاء انطلاق أشغال عملية الحفر منتصف الشهر الجاري، والتي تستغرق 40 يوما.

يشار إلى أن الشركة البريطانية كشفت في وقت سابق عن نتائج تقييم جديد أجرته على حقل الغاز الموجود في منطقة ليكسوس بالعرائش.
وقالت إن الدراسات المعمقة على الحقل الذي سمي ب “أنشوا” أظهرت وجود خمس فرص واعدة إضافية بأكثر من 2.2 تريليون قدم مكعب (TCF) من الغاز الطبيعي بالمنطقة.

أكدت شركة “شاريوت أويل آند غاز” البريطانية، المتخصصة في التنقيب عن الغاز والبترول، أن نتائج تقييم المرحلة الثالثة من تخزين الأحواض الرسوبية لمنطقة “ليكسوس” قبالة الساحل المغربي خلصت إلى وجود أكثر من 1 تريليون قدم مكعب من موارد الغاز تم اكتشافها فقط في بئر “أنشوا”.

عملية الحفر التي بدأت أمس، وستتواصل إلى غاية شهر فبراير 2022 ستقوم بها السفينة البريطانية مصحوبة بسفينتين للقطر والمساندة، وفي هذا السياق طالبت مندوبية الصيد البحري بالعرائش مراكب الصيد البحري والتقليدي بالعرائش وكافة البحارة بعدم الإبحار بمحاذاة المنطقة المعنية، والابتعاد عنها بمسافة لا تقل عن 500 متـر.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)