الفريق المغربي المشارك في تحدي ناسا الدولي لتطبيقات الفضاء يحرز على الجائزة الاولى في مجال الاتصال العالمي

بوابة المغرب الشرقي

تمكن فريق مغربي مكون من طلبة مغاربة شباب، من الفوز بمسابقة للتحديات نظمتها وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، لتكون أول مرة يتمكن فيها بلد إفريقي أو عربي من الفوز بمثل هذه المسابقات.

اعلنت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” عن الفائزين بالجائزة العالمية لتحدي ناسا الدولي لتطبيقات الفضاء لعام 2021، والذي حاز فيه الفريق المغربي على الجائزة الأولى في مجال الاتصال العالمي؛ وهو الحدث السنوي الذي يقوده قسم علوم الأرض بمديرية المهام العلمية، في مقر ناسا في واشنطن العاصمة.

وتمثل المشاريع التي قدمها الفريق المغربي في تحدي تطبيقات الناسا لهذا العام اهم المشاريع المقدمة من اصل 2814 مشروعا تم استلامها من اكثر من 28 الف مشارك وهو اعلى رقم مشاركة سجله الحدث على الاطلاق.

ويعتبر التحدي اكبر هاكاثون سنوي في العالم يهدف الى ايجاد حلول مفتوحة المصدر لمواجهة التحديات على كوكب الارض وفي الفضاء.

وتم تنفيد تحدي ناسا للتطبيقات الفضائية لعام 2021 في اكثر من 320 موقع حول العالم يومي 2 و 3 اكتوبر الماضي طورت فيه فرق مشاركة من 160 دولة ومنطقة 28 تحد فرضته ناسا يشمل انشاء تطبيقات متعلقة بكوفيد19، وايجاد طرق لزراعة الغداء في بعثات الى المريخ، وابتكار طرق لاكتشاف وتحديد مواقع الحطام الفضائي والبحري.

الغرض من التحدي الدولي لتطبيقات الفضاء لهذه السنة حسب ما تقول ناسا هو تشجيع الابتكار والتعاون وتعزيز الاهتمام بعلوم الارض والفضاء والاستكشاف، ورفع مستوى الوعي ببيانات شركاء ناسا ووكالات الفضاء حول العالم لكن الهدف الاهم هو تنمية وتنويع الاجيال القادمة من العلماء والتقنيين والمصممين والمهندسين.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)