مصطفى الكثيري يبرز جهود صيانة الذاكرة التاريخية ببوعرفة

بوابة المغرب الشرقي/ متابعة

أبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري أمس الاثنين ببوعرفة، الجهود التي تبذلها المندوبية لصيانة الذاكرة التاريخية الوطنية والمحلية.

واستعرض السيد الكثيري في كلمة تلاها بالنيابة عنه رئيس قسم الدراسات التاريخية بالمندوبية ياسين الصديق، خلال لقاء تواصلي نظم تخليدا للذكرى الـ 88 لمعارك جبل بادو بالرشيدية، مختلف المبادرات التي تقوم بها المندوبية التي تدعم وتواكب باستمرار أسرة المقاومة وجيش التحرير.

وذكر بالمقاومة البطولية لساكنة إقليم فجيج وباقي أقاليم وجهات المملكة للمستعمر مبرزا في السياق ذاته، الأهمية التي شكلتها هذه المرحلة الفاصلة من نضال العرش والشعب من أجل نيل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية.

وأضاف أن هذه المعلمة التاريخية الوضاءة التي صنعها أبناء الجنوب الشرقي، تشكل لحظة وطنية مجيدة تتيح فرصة التواصل مع ساكنة وأسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم فجيج، واستحضار أمجاد وروائع الكفاح الوطني والتعريف به للناشئة والأجيال الجديدة والمتعاقبة.

وأكد المندوب السامي، على الأهمية الخاصة التي تحظى بها مسألة تحسين الظروف المادية والاجتماعية لأفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير، مشيرا إلى مواصلة مصالح المندوبية جهودها ومبادراتها لدعم ورش التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي كخيار استراتيجي كفيل باستيعاب وامتصاص الطلب المتزايد على الشغل ومعالجة إشكالية البطالة.

وأوضح أنه تتويجا لهذه الجهود، بادر عدد من أبناء قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير من حاملي أفكار مشاريع خلال هذه السنة وإلى غاية اليوم، إلى إحداث ما مجموعه 32 مقاولة صغرى ومتوسطة وفرت مناصب شغل لأزيد من 100 فرد.

وبخصوص المجال الجمعوي والتعاوني، أشار إلى أن المندوبية عملت على تقوية علاقات التعاون والشراكة مع مختلف الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين؛ مما أسفر عن إحداث 11 تعاونية و10 جمعيات مدرة للدخل بالإقليم، انخرط فيها عدد مهم من شباب أسرة المقاومة وجيش التحرير.

وفي السياق ذاته، أبرز السيد الكثيري، الجهود التي تبذلها عمالة الإقليم لدعم هذا الخيار، مشيرا إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ساهمت خلال السنوات الماضية بتمويل أربعة مشاريع مدرة للدخل لأبناء قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بغلاف مالي إجمالي قدره 577 ألف و350 درهم.

وتم خلال هذا اللقاء، الذي حضره رئيس المفتشية الإدارية والتقنية، عبد العالي يسف، ونائب جهة الشرق لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، نور الدين أزلماط، والنائب الإقليمي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بفجيج، أمين الأحمر، تكريم ستة من قدماء المقاومين بالإقليم نظير الخدمات الجليلة التي قدموها للوطن، وتقديم مساعدات مالية لأرامل وأفراد أسر أعضاء المقاومة وجيش التحرير، وذلك في احترام تام للتدابير الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)