وزارة التعليم العالي تحقق في فضيحة الـENCG “الجنس مقابل النقط”..

بوابة المغرب الشرقي / متابعة

قرر عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، إيفاد لجنة تحقيق في قضية “الجنس مقابل النقط” الجديدة التي تفجرت في المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة أمس الثلاثاء، ووصل مداها إلى البرلمان.

وذكرت مصادر متطابقة أن الميراوي قرر إرسال لجنة لتقصي الحقيقة يرأسها المفتش العام للوزارة من أجل التحقيق في القضية التي أساءت إلى الوزارة، خاصة في ظل تزامنها مع الجدل الذي ما زال يرافق فضيحة كلية العلوم السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحسن الأول بسطات.

وتسبب تسريب محادثات شخصية على تطبيق التراسل الفوري بين أستاذ وإحدى طالباته بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، في كشف خيوط قضية جديدة تعيد إلى الأذهان ما وقع بسطات مؤخرا، حيث ما زال القضاء يحقق مع خمسة أساتذة جامعيين على خلفية قضايا ابتزاز وتحرش.

وخاض طلبة المدرسة احتجاجا واعتصاما أمام مكتب مدير المؤسسة للتنديد بسلوك الأستاذ، والتعبير عن رفضهم لهذه الظاهرة بالحرم الجامعي، وهو الموقف الذي أعقبه نشر جمعيتين طلابيتين بلاغا مشتركا استنكرت فيه عرقلة السير العادي للدراسة، وطالبت مدير المدرسة ورئيس جامعة محمد الأول بتعجيل التحقيق من أجل تأكيد أو نفي ما جاء في المحادثات المسربة، واتخاذ العقوبات الصارمة في حق كل من ثبت تورطه في الواقعة.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)